٢- من أين تأتي مشاعر الحب؟

وما هو مصدرها؟

هذه المشاعر القوية التي نسميها جميعًا “حب”، يطلق عليها متخصصين علم النفس “التأجج العاطفي” أو “الافتتان”. ودائمًا يتساءل الناس، من أين تأتي تلك المشاعر، وما هو مصدرها ويظن البعض أنها أمرٌ سحري، أو تفاعلات كيميائية سحرية تؤكد أن هذين الشخصين هما أكثر اثنين ملائمين لبعضهما البعض، وهذا غير حقيقي

ويرجع مصدر هذه المشاعر إلى ما يُطلق عليه “الصورة الذهنية”. فكلٌّ منّا في مرحلة ما قبل الارتباط تكون لديه صورة معينة لشريك حياته موجودة في عقله اللاواعي. ويعود مصدر هذه الصورة إلى العديد من العوامل؛ كتعلق الشاب بأمه، أو بمدرِّسة محبَّبة له، أو إلى صورة أول فتاة أحسَّ معها بمشاعر حب

كل هذه العوامل وغيرها تساعد في تكوين الصورة الذهنية لدى الشاب، وبالنسبة للفتاة تتشكل لديها الصورة الذهنية أيضًا عن طريق تعلقها بالأب، أو مدرِّس معيَّن أو ملامح أول حبيب. كل واحد عنده صورة ذهنية، ويحدث عندما يتقابل الشاب أو الفتاة مع تلك الصورة الذهنية الكامنة في أعماقه، تتحرك في داخله مشاعر تجاه من يحمل ملامح هذه الصورة. وهنا يجب الحذر؛ لأن هذه الملامح تكون في الشكل الخارجي أو في طريقة الكلام، السؤال الذي يطرح نفسه هنا،

ما علاقة الشكل الخارجي بنجاح الارتباط؟

هذا الموضوع صعب بالنسبة لنا، لكن الشكل الخارجي لا يضمن نجاح علاقة عاطفية، كما لا يضمن علاقة جنسية ناجحة، بكل صدق، نجاح العلاقة الجنسية غير مرتبط بالشكل الخارجي. هذا هو واقع الأمر، لأن نجاح العلاقة الجنسية في الزواج مرتبط بعناصر أخرى كثيرة أكثر من مجرد الشكل الخارجي

إذن علينا معرفة أن مصدر مشاعر الحب هو الشكل الخارجي الذي بكل تأكيد لا علاقة له بنجاح الزواج أو فشله. كما لا يجب أن أجعل ارتباطي مرهونًا بهذه المشاعر

 

فكر... وأتغير

ممكن نعرف رأيك ببساطة؟

ماهو مصدر مشاعر الحب؟

شاركنا اجابتك واذا كانت تحتاج اي مساعده سوف نتواصل معك على الخاص

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.