١٠- العلاقات المضطربة

تجعل الشخص أكثر عرضة لممارسة العادة السرية ووقوعه في إدمانها

من الأسباب التي تدفعنا دفعًا نحو ممارسة العادة السرية وإدمانها، هو أن نحيا حياة غير متزنة اجتماعيًّا؛ مثل أن نواجه مشكلات في العلاقات الاجتماعيَّة المختلفة، كانهيار الصداقات المقربة الذي يؤدي إلى حدوث أزمة نفسيَّة قد يلجأ الفرد على أثرها للهروب إلى ممارسة العادة السرية كتعويض عن الفشل والإحباط الناتج عن انهيار صداقة أو علاقة اجتماعيَّة ما. وبهذا يُعَدُّ إصلاح وترميم العلاقات والصداقات المهمة في حياتي- مثل علاقتي مع أبي وأمي وإخوتي-عاملًا مهمًّا من عوامل النجاح في البعد عن ممارسة تلك العادة

تُعَدُّ أيضًا مشكلات الدراسة وعدم القدرة على التحصيل الجيد عاملًا من العوامل التي تدفع الشخص دفعًا لممارسة العادة السرية وإدمانها. وهنا يلجأ الشخص لممارستها كنوع من التعويض عن الفشل والإحباط الناتج عن مشكلات الدراسة

ومن الضروري في هذه الحالات العمل بجد على معالجة مشكلات الدراسة وقضاء المزيد من الوقت في المذاكرة والبحث والتحصيل. وعندما يضع الشخص قدمه على بداية طريق النجاح تقل لديه الرغبة في ممارسة العادة السرية وتزداد لديه القدرة على السيطرة عليها وعدم الخضوع لرغباته وشهواته الجنسية في كل وقت. وهكذا، كلما استطاع الشخص إصلاح علاقاته الاجتماعية المهمة في حياته، استطاع أن يحرز تقدمًا في دراساته واهتماماته المختلفة، ونجح في تقليل التوتر والاضطراب وقل اهتمامه وتركيزه في ممارسة العادة السرية ونجح في السيطرة عليها بدرجة كبيرة

فكر... وأتغير

ممكن نعرف رأيك ببساطة؟

قولنا اية هى الضغوط والعلاقات اللى ممكن تكون بترجع الشخص مرة اخرى للمارسة العادة ؟

شاركنا اجابتك واذا كانت تحتاج اي مساعده سوف نتواصل معك على الخاص

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *