٩- التغيير من خلال القدوة

القدوة

من الوسائل الفعَّالة لإحداث التغيير في حياة الآخر ومساعدته لأن يصبح إنسانًا أفضل من ذي قبل، وسيلة علاجية تسمى “التعليم بالمشاهدة” وتعني أنه إذا كان هناك شخص ما يعاني من إحدى سمات الاضطراب النفسي مثل: الخوف أو الرهاب أو فوبيا الأماكن المرتفعة أو الأماكن المغلقة. يكون العلاج عن طريق جعل هذا الشخص يشاهد بعض الأفلام السينمائية المعالجة بطريقة علمية حيث يكون فيها البطل يعاني من مشكلة نفسية مماثلة لمشكلة الشخص، ويبدأ البطل في التخلص من هذه المشكلة شيئًا فشيئًا. ويُظهر الفيلم كيف أن البطل يستطيع تحدى هذه المشكلة بإرادة قوية. هذه المشاهدة قادرة أن تجعل هذا الشخص الذي يعاني من المشكلة لديه رغبة قوية في تقليد البطل والتخلص من المشكلة في الواقع. وأحيانًا يبدو الأمر كما لو كان معجزة، إذ يتسائل البعض، كيف يمكن لشخص أن يتخلص من عادة سيئة دامت معه لفترات طوية بمجرد المشاهدة؟

والحقيقة أن هذا هو المعنى الحقيقي لكلمة قدوة، فعمل قدوة إيجابية، ونموذج مشرف في حياة الآخرين من حولنا قادرًا على غرس قيم إيجابية وعادات سلوكية سليمة أقوى من مجرد إعطاء النصيحة أو تقديم المشورة الكلامية

فإذا كنا نريد إحداث فرق وتغيير فعلي في حياة الآخرين من حولنا مثل: أبنائنا أو الأشخاص الذين نقوم بخدمتهم وبرعايتهم، علينا تحري الدقة والحرص والمراقبة الشديدة لسلوكياتنا وتصرفاتنا وردود أفعالنا خاصة عندما نغضب أو عندما يكون هناك ما يثير حفيظتنا لأن الآخرين من حولنا يتغيرون عندما يروننا نتصرف بطريقة مختلفة عن الذين هم من حولنا. وكلما كان الشخص الذي أسعى إلى تغيرة قريبًا مني وكانت قيمته عندي كبيرة، كانت درجة تأثره بأفعالي وإنفعالاتي كبيرة.وهذا يعني أنه إذا كنت أريد إحداث تغيير في حياة الآخرين، عليَّ الاقتراب منهم والاهتمام بهم والانصات إليهم

فكر ...واتغير

ممكن نعرف رأيك ببساطة؟

انت قدوة لغيرك … من وجهه نظرك القدوة مسؤوليه مهمه جداا ممكن ان تتحول ل عبء؟

شاركنا اجابتك واذا كانت تحتاج اي مساعده سوف نتواصل معك على الخاص

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *