٥- كيف أعرف أني مدمنٌ للعادة السرية؟

خطوة للتغيير

من المخاطر الضخمة للعادة السرية، سواء على مستوى المخاطرالحالية أو المستقبلية، أن يصل الشخص إلى مرحلة الإدمان، ولمنع حدوث هذا لا بد من استخدام الإرادة بقوة. قد تكون مارست العادة السرية مرة أو مرات عديدة، وهذا وارد الحدوث في حياة كلٍّ من الشباب والفتيات. لكن حينما تصبح ممارسة العادة السرية هي المصدر الوحيد للمتعة، وتصبح الحياة خاليةً من أية مصادر أخرى للاستمتاع سوى العادة السرية

هنا تأتي مرحلة الخطر! لأن الشخص عند وصوله إلى هذه المرحلة، يلجأ مباشرة إذا تعرض لشيء من الضيق أو التوتر إلى ممارسة العادة السرية. وهذا هو الإدمان

لأنه في البدايات يمارسها مرة كلما احتاج إلى الإشباع الجنسي والتخلص من التوتر، ومن ثَم يجد أن هذه المرة لم تعد كافية لتحقيق النتائج نفسها التي كان يصل إليها من قبل، بل يفعل هذا مرتين وثلاث يوميًّا. وهذا ما يحدث في جميع الإدمانات المختلفة كالتدخين أو شرب المخدر، لأن الكميات التي تُحدث المتعة في بداية التعاطي، تصبح غير كافية لإحداث القدرنفسه من المتعة مع مرور الوقت والاستمرار في التعاطي، فيلجأ الشخص إلى زيادة كمية المخدر الذي يشربه أو يدخنه. هكذا هي العادة السرية، فحتى يصل الشخص للقدر المطلوب من المتعة وتقليل التوتر من خلالها يحتاج أن يمارسها لأكثر من أربعمرات يوميًّا، وهذا هو الإدمان الذي يترتب عليه الكثير من المخاطر القاتلة

فكر... وأتغير

ممكن نعرف رأيك ببساطة؟

كيف يحدث هذا ان تصبح العادة السرية من متعة الى ادمان خطير؟ 

شاركنا اجابتك واذا كانت تحتاج اي مساعده سوف نتواصل معك على الخاص

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *